أم السرب

تقع أم السرب على بعد ٨٠ كم شمال عمان، في محافظة المفرق، وتقع على بعد ١٣ كم من مدينة المفرق و ١٢ كم من أم الجمال، أهم المواقع الأثرية في المنطقة. وتقع القرية فيما يسمى بمنطقة جنوب حوران، وهي منطقة جيولوجية متجانسة تتميز بوجود حجر البازلت، وهي مقسمة في الوقت الحاضر بين الأردن وسوريا.

ANASTASIO S., GILENTO P., PARENTI R., JEMAHS, 4, 4, 2016, fig. 1, pg. 300.

على الرغم من أن جنوب حوران تم استكشافه في بداية القرن التاسع عشر[1]، إلا أن الملاحظات والتقارير الأولية عن أم السراب لم تنتج إلا بعد النصف الثاني من القرن نفسه[2].

أول دراسة منهجية للقرية قام بها هوارد كروسبي بتلر بين عامي ١٩٠٤ و ١٩٠٥، عندما زار كمدير علمي لبعثة برينستون إلى سوريا ووثق كامل جنوب حوران، بما في ذلك أم السرب. في تلك المناسبة تم إجراء مسح معماري لكنيسة القديسين سرجيوس وباخوس، وأرفقت بصورة ثمينة لداخل المجمع المعماري[3].

BUTLER H.C., ill. 79, 1909.

تم إثراء الرسومات بتفاصيل معمارية وزخرفية (أفاريز، تيجان وقواعد أعمدة) على مقياس ١/٢٠[4]، وخلال المسح تم تحديد هوية العديد من النقوش النبطية واليونانية وفهرستها[5]. وأشار بتلر إلى أن الموقع كان “مسكوناً حتى وقت قريب نسبياً ولكن المستوطنين الذين كانوا آخر من استعمل الآثار، لم يجروا عليها سوى تغييرات قليلة، مكتفين بإجراء بعض الإصلاحات في المنازل القديمة”[6]. واستناداً إلى البقايا المعمارية والنقوش المعثور عليها هناك، أكد أن “الموقع قديم جداً”، مفترضاً وجود معبد أو مبنى عام آخر يعود إلى الفترة الرومانية بسبب اكتشاف عدد كبير من الأعمدة[7] وكسر معمارية من التقليد الكلاسيكي، التي كرس لها فقرة خاصة. واختتم بتلر القسم الخاص بأم السرب بوصف معماري مفصل لكنيسة القديسين سرجيوس وباخوس، وبوصف للمجمع الشمالي، وبفقرة قصيرة عن العمارة المنزلية.

تمت زيارة أم السرب مرة أخرى في الثلاثينيات من القرن العشرين من قبل الباحث الإيطالي ريناتو بارتوتشيني[8].

BUTLER H.C., ill. 78, 1909.

وفي منتصف الستينيات أجرى باحثون آخرون بحثاً جديداً في الموقع[9]، في حين أن اهتماماً جديداً بالقرية، ولا سيما ببنيتها الكنسية، لم ينشأ إلا بعد أوائل الثمانينيات. في ذلك الوقت، أجرى ج. ر. د. هاردينج مسحاً كاملاً للموقع، بالإضافة إلى دراسة قرية سما القريبة، وذلك في الفترة الواقعة بين ٤ يوليو/تموز و ٣٠ أغسطس/آب ١٩٨٠. وكانت هذه النشاطات جزءاً من مشروع أوسع حول جنوب حوران بين العصرين البيزنطي والإسلامي[10]. في عام ٢٠٠٢، قامت بعثة إيطالية من جامعة “لا سابينزا” في روما بإجراء مسح أثري وطبوغرافي جديد لأم السرب، مع التركيز بشكل خاص على المباني السكنية في المنطقة الغربية[11].

قامت بعثة من جامعة سيينا بزيارة أولية للموقع في عام ٢٠٠٨، حين تم إجراء مسح فوتوغرافي وفوتوغرامتري محدود على واجهة كنيسة القديسين سرجيوس وباخوس. خلال موسم عام ٢٠٠٩، ومع إطلاق علم آثار المباني في مشروع الأردن من جامعة سيينا (إيطاليا)، كانت أم السرب موضوع برنامج علمي منظم بما في ذلك المسح السطحي، ومسح طبوغرافي بمحطة البيانات الشاملة، ومسح ضوئي ثلاثي الأبعاد لمجمعين معماريين (الوحدات الطبوغرافية / TU 24 و 28)[12]، وتحليل أولي لبنية المادة، مع إيلاء اهتمام خاص لقراءة تقنيات البناء. خلال مواسم البحث التالية (٢٠١١-٢٠١٢)، تم إكمال المسوحات ل TU24 و 28 وتم توسيع الدراسات المتعلقة بتقنيات البناء[13].

 

 

 

 

 

GILENTO P., Arqueologia de la Arquitectura, 11, 2014, fig. 28.

وتعتزم البعثة الأثرية الجديدة في أم السرب(JHAS) ، التي بدأت في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي بإدارة بييرو جيلنتو وبيير ماري بلان، تعتزم مواصلة العمل الذي قامت به البعثة الأثرية الإيطالية التي ترأسها روبرتو بارنتي (وكان جيلنتو عضواً فيها)، وتوسيع نطاق التحليل سواء في القرية أو في المناطق المحيطة بها من خلال مقاطعة بيانات التحليل المعماري والفخار الذي تم جمعه خلال المسح الميداني والحفريات الأثرية المستقبلية.

 [1]زار العالم الألماني أولريش ياسبر زيتسن شمال غرب وشمال المنطقة في عام ١٨٠٥ (SEETZEN 1854). وتبعه المستكشف والرحالة السويسري يوهان لودفيج بوركهارت (١٨١٠-١٨١٢)، والعالم الألماني أوتو فريدريش فون ريختر (١٨١٥)، والرحالة البريطانيون جيمس سلك بكنغهام (BUCKINGHAM 1821 and 1825) ووليم جون بانكس ١٨١٦-١٨١٨ (SARTRE-FAURIAT 2004). ومن المؤكد أن الأخير زار أم الجمال في عام ١٨١٨ ولكنه لم يمر عبر أم السرب. وقد ذكر سيريل غراهام الموقع في تقرير عن ترحاله في المنطقة في عام ١٨٥٧، وتمت زيارته أيضاً في عام ١٨٩٤ من قبل غوتليب شوماخر، وفي عام ١٩٠١ من قبل رينيه دوسو وفريدريك ماكلر.

[2] GRAHAM 1858; SCHUMACHER 1893-1895; DUSSAUD and MACLER 1901.

[3] BUTLER 1909: II,A.2, ill.79.

[4] BUTLER, 1909: II.A.2, ill.78.

[5] BUTLER 1909, II.A.2, p. 94-99; LITTMANN 1910, III.A.2, p. 57-59.

[6] BUTLER 1909, II.A.2, p. 95.

 [7]يسجل بتلر وجود عدد استثنائي من الأعمدة في الموقع، لا يضاهيه، وفقاً له، سوى عدد تلك التي تم تحديدها في قرية أم الجمال القريبة (BUTLER 1909, II.A.2, p. 95).

[8] BARTOCCINI 1941, pl. XI.

[9] MITTMANN 1966; HARDING (مراسلة غير منشورة وغير مؤرخة محفوظة في دائرة الآثار العامة في عمان، استشهد بها BADER 2009, p. 61).

[10] KING 1983a; KING 1983b, p. 111.

[11] BUCARELLI 2007.

 [12]تتوافق TU 24 مع مبنى يقع في القطاع الشرقي الأقصى من أم السرب، في حين أن 28 TU هي المجمع الواقع في المنطقة الوسطى من الموقع مع كنيسة القديسين سرجيوس وباخوس.

 [13]للاطلاع على النتائج الأولية لمشروع جامعة سيينا، أنظر أيضاً PARENTI and GILENTO 2011, 2012 .

Piero Gilento

Marie Skłodowska Curie Postdoctoral research fellow at Paris 1 - Panthéon Sorbonne

More Posts - Website

Follow Me:
TwitterLinkedIn


Piero Gilento

Marie Skłodowska Curie Postdoctoral research fellow at Paris 1 - Panthéon Sorbonne

2 Responses

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.