تاريخ الأبحاث

إن جنوب حوران (جزء من الولاية العربية الرومانية)، المقسمة حالياً بين سوريا الجنوبية وشمال الأردن، منطقة جغرافية متجانسة للغاية، وفي الوقت نفسه، منطقة غنية جداً ثقافياً، وتميزت في العصور القديمة بالعديد من التفاعلات بين السكان الحضر والرحل. وهي في الواقع منطقة انتقال استراتيجية للقوافل ولطرق الحج، والتي تربط ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​بشبه جزيرة العرب، مروراً بمراكز حضرية كبرى مثل بصرى ودمشق. وقد خلقت أحداث تاريخية واجتماعية، جنباً إلى جنب مع استخدام مواد بناء متينة للغاية مثل البازلت، الظروف الملائمة للحفظ الجيد للمسكن القديم في المنطقة، على الأقل حتى نهاية السبعينيات من القرن العشرين. ومنذ تلك الفترة، تغير الوضع على نحو مفاجئ بسبب النمو الديمغرافي القوي، المرتبط بعمليات تمدن أوسع في المنطقة، وبالاستخدام المكثف للأراضي. منذ عام ١٩٧٤، كان حوران سوريا الجنوبية موضوع بحث مكثف من قبل البعثة الأثرية الفرنسية، مما زاد بشكل كبير من فهمنا لديناميات الاستيطان القديمة وأنظمة البناء، من عصر البرونز إلى العصر الحديث[1]. في عام ٢٠١١، أدت الأحداث المأساوية المتعلقة بالحرب السورية إلى توقف أحد أهم المشاريع الدولية للبحوث الأثرية في الشرق الأدنى وأطولها عمراً.

على الرغم من هذا المشروع الكبير في المنطقة السورية، فقد تمت دراسة حوران الأردن في خلال السنوات الأربعين الماضية، مع الأخذ بعين الاعتبار مواقع محددة فقط مثل: جاوا، الموقع الذي يعود إلى عصر البرونز[2]، أم الجمال مع مشروع البحث والتقييم الجاري ذي الصلة، والذي يقوده بيرت دي فريس[3]، وقرية خربة السمراء[4]. وقد تم إجراء مسحين في منطقة حوران مع أهداف ونتائج متباينة. الأول، نفذه ج. ر. د. كنغ  بين عامي ١٩٨٠ و [5]١٩٨٢، وركز على تحليل تحولات بعض المواقع الواقعة بين سما وأم القطين، من الفترة البيزنطية إلى الفترة الإسلامية (الشكل رقم 2). المسح الآخر أجراه د. كينيدي و ب. فريمان[6]، في مواسم مختلفة امتدت بين عامي ١٩٨٤ و ١٩٩٢، اهتم بمنطقة بين صبحة ودير القن باستخدام الصور الجوية، والمسح الميداني، والحفريات الصغيرة للتحقق من التوجهات الاستيطانية، لا سيما في الفترة الرومانية. وهكذا، يحتاج الوضع المحلي للمستوطنات القديمة وتاريخ البناء في حوران الأردن إلى أن يتم التحقق منه بعمق أكبر.

[1] DENTZER J.M., 1985-1986, (ed.) HAURAN I. Recherches archéologiques sur la Syrie du Sud a l’èpoque hellénistique et romaine, Première et Deuxième partie, Paris; DENTZER J.-M., DENTZER-FEYDY J., BLANC P.-M., et TONDON Ph. (eds.), 2003, HAURAN II. L’installation de Sî‘8, du sanctuaire à l’établissement viticole. BAH 164, 2 vol., Ifpo, Beyrouth; CLAUSS-BALTY P., 2008 (ed.), HAURAN III. L’Habitat dans les campagnes de Syrie du Sud aux époques classique et médiévale, Ifpo, Beyrouth; DENTZER J.M., WEBER T.M., 2009, HAURAN IV-2. Sahr al-Ledja. Recherches syro-européennes 1998-2008. Un sanctuaire du désert basaltique à l’époque romaine, Ifpo, Beyrouth. AL-MAQDISSI M., BRAEMER F., DENTZER J. M. (eds.),2010, HAURAN V. La Syrie du Sud du néolithique à l’Antiquité tardive. Recherches récentes. Actes du colloque de Damas 2007, Ifpo, Damas.

[2] HELMS S.W., 1981, Jawa. Lost city of the black desert, Methuen.

[3] DE VRIES B. (ed.), 1998, Umm el-Jimal. A Frontier Town and its Landscape in Northern Jordan, Portsmouth.

[4] HUMBERT J. B., DESREUMAUX A., 1998, Khirbet es-Samra, Jordanie. 1. La voie romaine, le cimetière, les documents épigraphiques, Paris.

[5] KING G.R.D., 1983a, Byzantine and islamic sites in northern and eastern Jordan, in Proceedings of the Sixteenth Seminar for Arabian Studies vol. 13, held at Oxford on 20th-22nd July 1982 (1983), pp. 79-91; KING G.R.D., 1983b, Two Byzantine Churches in Northern Jordan and their Re-Use in the Islamic Period, ≪DM≫, 1 (1984), pp.111-136; KING G.R.D., 1992, Settlement Patterns in Islamic Jordan: The Umayyads and their Use of the Land, in Tell S. (a cura di), ≪SHAJ≫, 4, Amman, pp. 369-375.

[6] KENNEDY D.L., FREEMAN P., 1995, Sourthern Hauran Survey, 1992, ≪Levant≫, XXVII, 1995, pp. 39-73.

Piero Gilento

Marie Skłodowska Curie Postdoctoral research fellow at Paris 1 - Panthéon Sorbonne

More Posts - Website

Follow Me:
TwitterLinkedIn